من هو هذا الراهب وما هي قصته ؟

#الراهب_لازاروس_الأنطوني
ولد فى استراليا و كان استاذ دكتور فى كلية الالحاد بروسيا وعندما كان شاب فى 27 من عمره، وتوفت والدته وحزن عليها جدا لانه كان يحبها فلم يكن له سواها فى الدنيا واثناء حزنه ظهرت له العذراء مريم، قالت له انت امك ماتت بس انا امك التانية، وقت ما تحتاجنى اطلبنى هجيلك واثناء تجوله وجلوسه على احدى الكافتيريات بروسيا شاهد مجموعة من الشبان الذين يتكلمون بحماس فحاول فهمهم لكنه لم يستطيع لانه لم يكن يعلم اللغة العربية فعلم انهم مسيحيون ودخل وسطهم وتعرف عليهم وتحدث معهم عن المراة الى ظهرت له، فاظهر احدهم صورة للعذراء وقال له: دى اللى ظهرت ليك ؟ قال نعم،

اجتمعوا عليه وقالوا له انت مين عشان تظهر لك العذراء حيث انهم كانوا يعلمون انه ملحد اى غير مؤمن بوجود الله.

فحاول ان يفهم منهم المسيحية واقتنع تماما، وأراد أن يعتمد لكن قداسة البابا شنودة لم يكن قد دشن معموديات بالمهجر فاقترحوا عليه السفر للسودان والاعتماد هناك وسافر واعتمد باحد الاديرة بالسودان وسالهم ( الرهبان ) انتوا مين ومين ابوكوا او الكبير بتاعكو؟

قالوا له الانبا انطونيوس ابو الرهبان قال انا عايز اشوفه قالوا له ده مات من زمان بس ديره فى مصر فى البرية الشرقية فى البحر الاحمر قالهم طب انا عايز اروح هناك قالوا مش حينفع عشان انت مش معاك اى ورق او اثباتات انك مسيحى، ربنا رتب وراح مصر وراح الدير كان فى الوقت ده الانبا يسطس اسقف الدير مكملش سنتين فى رئاسة الدير فافتكرها تجربة من قداسة البابا، فرفض التعامل معه وامره بالرجوع، واثناء رجوعه ظهر له الانبا انطونيوس واعطاه جواب مختوم وقال له ادى ده للانبا يسطس، رجع واعطي الجواب للانبا يسطس اسقف الدير فاندهش جدا عندما وجد موقع باسفله الانبا انطونيوس، قاله انت مين عشان الانبا انطونيوس يتوسطلك عندى؟ فأرسله للبابا شنودة فاحضره البابا شنودة واستفسر عنه وعن كل ما يخصه وارسله الدير ورهبنه باسم ابونا لعازر قعد فى الدير سنة وطلب منه الانبا انطونيوس ان يسكن جنبه فوق على الجبل وفعلا سيم قسيسا وصعد الجبل وتوحد فوق مغارة الانبا انطونيوس بـ 500 متر، هو الذي حفر المغارة ومهد الطريق لها لكنه يمنع اى شخص من الصعود لرؤيته و لو من بعيد، وهو متوحد الى الان اكثر من 14 سنة.

تحرير

التعليقات

أخبار ذات صلة

صفحتنا على فيسبوك

آخر التغريدات