قداسة البطريرك مار اغناطيوس افرام الثانى في زيارة لقداسة البابا تواضروس الثاني في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية

قداسة البطريرك في زيارة لأخيه البابا تواضروس الثاني في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية

On January 30, 2019, His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II visited his brother in Christ His Holiness Pope Tawadros II, Pope of Alexandria and Patriarch of the See of St. Mark for the Coptic Orthodox Church, at the Cathedral of St. Mark in Abbassia District in Cairo, Egypt.

In his address, His Holiness Pope Tawadros welcomed his “beloved brother Patriarch Mor Ignatius Aphrem II, and the Syriac Orthodox Church of Antioch”. He expressed his happiness to see the Church of Christ keeping the Orthodox faith in the Middle East and all over the world. He added: “We welcome Your Holiness as a beloved brother and dear friend and successor of the Patriarchs who held the flame of faith and kept through generations, in the Syriac Orthodox Church, which offered a big number of martyrs”. His Holiness assured his continuous prayer for the peace in Syria and for the release of the two abducted archbishops of Aleppo Mor Gregorius Youhanna Ibrahim and Boulos Yaziji.

His Holiness Pope Tawadros II also welcomed His Holiness Mor Ignatius Aphrem II in “Egypt, the land which you love”, and recalled his visit to our Syriac Orthodox Church last June, and his participation in the inauguration of the Patriarchal Residence in Atchaneh, and the consecration of St. Severus the Great Church, as well his bringing with him part of the relics of the great Saint to be kept in the church.

His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II, in his address, expressed his great joy to “be at home, for I am not a stranger in Egypt, and I thank the Lord Who gave me the opportunity to meet once again my dear brother His Holiness Pope II and their Eminences Archbishops of Sister Coptic Church”. His Holiness recalled his years of studies he spent in Egypt, and expressed his happiness to meet the seminarians once again.

His Holiness also noted that his visit to Egypt aims at completing the workshops about Antioch Syrian University.

His Holiness wished to more frequently meet His Holiness Pope Tawadros II, however “the hardships and challenges the Church is facing in the Middle East has prevented us from this previously”. He prayed for the relation between the two sister Churches: Syriac and Coptic Orthodox Churches; he added “our mission is to live on this earth and continue to be witnesses to our Lord Jesus Christ”.

His Holiness was accompanied by His Eminence Mor Timotheos Matta Al-Khoury, Patriarchal Vicar in the Patriarchal Archdiocese of Damascus and in Egypt, as well as Very Rev. Raban Joseph Bali, Patriarchal Secretary and Media Office Director, Very Rev. Raban Philippos Issa, Parish Priest in Egypt, and Mr. Elias Shahrastan, Head of Parish Council of our Church in Egypt.

Their Eminences: Anba Daniel, Diocesan Bishop of the Holy Diocese of Maadi & El-Basateen, Anba Youlyous, Assistant Bishop for the Patriarchal Suffragan Holy Diocese of Old Cairo, Manial and Fum El Khalig in the Holy Archdiocese of Cairo and assistant to the Pope and Administrator of the Bishopric of Social Services, Anba Klemandos, Assistant Bishop for the Patriarchal Suffragan Holy Diocese of El-Hagana & Almaza in the Holy Archdiocese of Cairo, Anba Saweros, General Bishop and Administrator for New Monasteries, Dr. Gerges Saleh, the ecumenical representative of the Coptic Orthodox Church, and the Seminarians of the Coptic Orthodox Church, were also present.

يوم الأربعاء 30 كانون الثاني 2019، قام قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بزيارة رسمية للكاتدرائية المرقسية بالعباسية حيث التقى بقداسة أخيه البابا تواضروس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.

ألقى قداسة البابا كلمةً رحّب فيه “بأخيه الحبيب صاحب القداسة مار إغناطيوس أفرام الثاني، وبكنيسة أنطاكية السريانية الأرثوذكسية”، مشيرًا إلى احتفال الكنيسة القبطية اليوم بعيد القدّيس أنطونيوس أبي الرهبان، الذي نشر الرهبنة من مصر إلى كلّ العالم، ومعبّرًا عن فرحه بأن يرى الكنيسة محبّةً للمسيح ومحافظةً على الإيمان المستقيم ومجاهدةً بالروح من أجل تمجيد اسم المسيح في منطقة الشرق الأوسط وفي كلّ العالم. وأضاف قداسته: “نرحّب بقداستكم كأخٍ محبٍّ وكصديقٍ عزيزٍ وكسليلٍ للآباء البطاركة الذين حملوا شعلة الإيمان ودافعوا عن الإيمان عبر العصور والأجيال في الكنيسة السريانية التي قدّمت عددًا كبيرًا جدًّا من الشهداء في مراحل مختلفة من التاريخ وحفظت الإيمان والعقيدة والمسيحية”. وأكّد قداسة البابا صلاته الدائمة من أجل سوريا ولكي يعطيها الله من لدنه السرور والسلام والاستقرار بكلّ ما فيها، وبكنائسها وبأديرتها. كما وجدّد قداسته الصلاة من أجل عودة مطرانَي حلب المخطوفَين مار غريغوريوس يوحنا ابراهيم وبولس يازجي، مع جميع الكهنة والمخطوفين.

ورحّب قداسة البابا بقداسته “في أرض مصر المحبوبة لدى قداستكم جدًّا ونحن نعلم ذلك” وضرع إلى الله لكي “يعطينا دائمًا أن نخدم كلّ أحد في مجتماعتنا”. واستذكر قداسته زيارته لكنيستنا السريانية الأرثوذكسية في شهر حزيران المنصرم، حيث شارك في احتفالات افتتاح المقر البطريركي في العطشانة، وتقديس كنيسة مار سويريوس الكبير، وقدّم للكنيسة جزءًا من رفات القدّيس سويريوس المحفوظة في مصر.

بدوره، عبّر قداسة سيدنا البطريرك عن فرحته الكبيرة “بأن أكون في بيتي، فأنا لست غريبًا عن هذا المكان، وأشكر الرب الذي أتاح لي الفرصة أن آتي مجدّدًا وأستمتع بمحبّة الأخ العزيز صاحب القداسة البابا تواضروس الثاني وآباء الكنيسة القبطية الشقيقة”. واستذكر قداسته أيام دراسته في مصر معتبرًا أنّه “لا داعي لأن أعبّر عن مشاعري لأنّها لا توصف، فأنا أشعر بأنّن ابن لهذا البيت، وأنا عشت فيه أيّام دراستي في عهد المثلث الرحمات البابا شنوده الثالث”، معبّرًا عن سروره بلقاء الطلاب الإكليريكيين.

ولفت قداسته إلى أنّ زيارته إلى مصر تأتي في إطار ورشات العمل الخاصّة حول جامعة أنطاكية السورية الخاصّة التابعة لبطريركيتنا.

وتمنّى قداسته يتمكّن من اللقاء بقداسة البابا من حينٍ إلى آخر كما يجب، ولكن “الظروف الصعبة والتحديات التي تواجه الكنيسة بكل فروعها في المشرق تحول دون ذلك”. وصلّى قداسته لأن تبقى الكنيسة – بنعمة ومحبّة ربّنا، تشهد للمسيح في كلّ العالم، مشيرًا إلى أنّ “رسالتنا أن نحيا في هذه الأرض ونستمرّ، وأن نكون شهودًا للربّ يسوع المسيح”، كما ضرع إلى الله لكي يحفظ العلاقة بين الكنيستَين السريانية الأرثوذكسية والقبطية الأرثوذكسية، ومن أجل أن يعمّ الأمن والسلام في بلادنا.

رافق قداسة سيدنا البطريرك نيافة المطران مار تيموثاوس متى الخوري، النائب البطريركي في أبرشية دمشق البطريركية وفي مصر، والأب الربان جوزف بالي، السكرتير البطريركي ومدير دائرة الإعلام، والأب الربان فيليبس عيسىى، كاهن كنيستنا في مصر، والأستاذ الياس شهرستان، رئيس المجلس الملي لكنيستنا في مصر.

كان في استقبال قداسته إلى قداسة البابا أصحاب النيافة المطارنة: الأنبا دانيال أسقف المعادي، والأنبا يوليوس الأسقف العام لكنائس مصر القديمة والمنيل والمشرف على أسقفية الخدمات العامة والاجتماعية، والأنبا اكليمندس الأسقف العام المشرف على كنائس الماظة ومدينة نصر، والأنبا ساويرس الأسقف العام والمشرف على دير الأنبا موسى بالعلمين وديرالأنبا توماس بالخطاطبة، والدكتور جرجس صالح، منسق العلاقة بين الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وكنائس الشرق الاوسط، إلى جانب الطلاب الإكليريكيين من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الشقيقة.

صاحبا القداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني والبابا مار تواضروس الثاني يزوران الكاتدرائية المرقسية – الأنبا رويس

ܒܬܪ ܟܢܘܫܝܗܘܢ܆ ܣܥܪܘ ܩܕܝܫܘܬܗܘܢ ܕܡܪܢ ܦܛܪܝܪܟܐ ܡܪܝ ܐܝܓܢܛܝܘܣ ܐܦܪܝܡ ܬܪܝܢܐ܆ ܦܛܪܝܪܟܐ ܕܐܢܛܝܘܟܝܐ ܘܪܝܫܐ ܓܘܢܝܐ ܕܥܕܬܐ ܣܘܪܝܝܬܐ ܐܪܬܕܘܟܣܝܬܐ ܒܟܠܗ̇ ܬܒܝܠ܆ ܘܕܡܪܝ ܬܐܘܕܘܪܘܣ ܬܪܝܢܐ܆ ܦܐܦܐ ܕܐܠܟܣܢܕܪܝܐ ܘܦܛܪܝܪܟܝܐ ܕܟܘܪܣܝܐ ܕܡܪܝ ܡܪܩܘܣ ܕܥܕܬܐ ܐܓܘܦܛܝܬܐ ܐܪܬܕܘܟܣܝܬܐ܆ ܠܥܕܬܐ ܪܒܬܐ ܕܡܪܝ ܡܪܩܘܣ ܒܐܢܒܐ ܪܘܝܣ ܒܡܨܪܝܢ.

ܥܠܘ ܓܝܪ ܩܕܝܫܘܬܗܘܢ ܥܡ ܡܥܠܝܘܬܗܘܢ ܕܡܝܛܪ̈ܦܘܠܝܛܘ ܘܐܦܣ̈ܩܘܦܐ ܒܙܘܝܚܐ ܟܕ ܙܡܪܬ ܠܗܘܢ ܓܘܕܐ ܕܩܠܝܪ̈ܝܩܝܐ ܕܥܕܬܐ ܐܓܘܦܛܝܬܐ. ܘܒܗ̇ ܒܥܕܬܐ ܨܠܝܘ ܡܛܠ ܥܕܬܐ ܘܝܠ̈ܕܝܗ̇ ܘܡܛܠ ܫܝܢܐ ܕܢܡܠܟ ܒܒܪܝܬܐ.

After their meeting in Cairo, Their Holinesses Patriarch Mor Ignatius Aphrem II, Patriarch of Antioch and All the East, and Supreme Head of the Universal Syriac Orthodox Church, and Pope Tawadros II, Pope of Alexandria and Patriarch of the See of St. Mark for the Coptic Orthodox Church, visited St. Mark Cathedral in Anba Rouwais, Cairo – Egypt.

Their Holinesses, along with the two Church delegations, entered the Cathedral in a procession, while the Seminarians chanted. In the Cathdedral, their Holinesses prayed for the Holy Church, and her faithful children, and for peace to reign all over the world.

عقب اللقاء الذي جمع قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، وقداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قام صاحبا القداسة، والوفودين المرافقَين بزيارة الكاتدرائية المرقسية في الأنبا رويس.

دخل صاحبا القداسة في موكبٍ حبريٍّ محاطين بجوقة الإكليريكيين. وفي الكاتدرائية رفعا الصلاة سويّةً من أجل الكنيسة المقدّسة وأبنائها المؤمنين، ومن أجل السلام في العالم أجمع.

قداسة البطريرك يزور كاتدرائية ميلاد السيد المسيح في العاصمة الإدارية الجديدة – مصر

ܒܬܪܟܢ܆ ܣܥܪ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܡܪܢ ܦܛܪܝܪܟܐ ܡܪܝ ܐܝܓܢܛܝܘܣ ܐܦܪܝܡ ܬܪܝܢܐ ܠܥܕܬܐ ܪܒܬܐ ܚܕܬܐ ܕܡܘܠܕܗ ܕܡܪܢ ܝܫܘܥ܆ ܒܡܕܝܢܬܐ ܚܕܬܐ ܕܡܕܒܪܢܘܬܐ ܒܡܨܪܝܢ.

ܠܘܝܘ ܠܩܕܝܫܘܬܗ ܡܥܠܝܘܬܗ ܕܡܪܝ ܛܝܡܬܐܘܣ ܡܬܝ ܐܠܟܘܪܝ܆ ܡܝܛܪܦܘܠܝܛܐ ܐܦܛܪܘܦܐ ܦܛܪܝܪܟܝܐ ܕܕܪܡܣܘܩ ܘܕܡܨܪܝܢ܆ ܘܢܟܦܘܬܗܘܢ ܕܪܒܢ ܝܘܣܦ ܒܐܠܝ܆ ܟܬܘܒܐ ܦܛܪܝܪܟܝܐ ܘܡܕܒܪܢܐ ܕܚܘܓܬܐ ܕܫܘܘ̈ܕܥܐ܆ ܘܪܒܢ ܦܝܠܝܦܘܣ ܥܝܣܐ܆ ܟܗܢܐ ܕܥܕܬܢ ܣܘܪܝܝܬܐ ܒܡܨܪܝܢ.

ܘܠܘܝ ܬܘܒ ܠܩܕܝܫܘܬܗ ܟܢܫܐ ܡܢ ܥܕܬܐ ܐܓܘܦܛܝܬܐ ܕܐܝܬ ܒܗ ܡܥܠܝܘܬܗ ܕܐܢܒܐ ܣܘܝܪܝܘܣ ܐܦܣܩܘܦܐ ܓܘܢܝܐ܆ ܘܩܫܝܫܐ ܐܢܔܝܠܘܣ܆ ܟܬܘܒܐ ܦܐܦܝܐ܆ ܘܕܘܟܬܘܪ ܔܪܔܣ ܨܐܠܚ܆ ܡܥܕܪܢܐ ܕܐܣܝܪܘܬܐ ܒܝܬ ܥܕܬܐ ܐܓܘܦܛܝܬܐ ܘܥܕ̈ܬܐ ܡܕܢ̈ܚܝܬܐ܆ ܘܟܢܫܐ ܕܩܠܝܪ̈ܝܩܝܐ.

ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܦܐܦܐ ܬܐܘܕܘܪܘܣ ܬܪܝܢܐ܆ ܦܐܦܐ ܕܐܠܟܣܢܕܪܝܐ ܘܦܛܪܝܪܟܝܐ ܕܟܘܪܣܝܐ ܡܪܩܘܣܝܐ܆ ܩܪܒ ܗܘܐ ܠܩܘܪܒܐ ܐܠܗܝܐ ܩܕܡܝܐ ܒܗ̇ ܒܥܕܬܐ ܪܒܬܐ ܒܥܐܕܐ ܕܝܠܕܗ ܕܡܪܢ.

Later, His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II visited the New Cathedral of the Nativity in the New Administrative Capital.

His Holiness was accompanied by His Eminence Mor Timotheos Matta Al-Khoury, Patriarchal Vicar in the Patriarchal Archdiocese of Damascus, and in Egypt, as well as Very Rev. Raban Joseph Bali, Patriarchal Secretary and Media Office Director, and Very Rev. Raban Philippos Issa, Parish Priest in Egypt.

A delegation from the Coptic Orthodox Church also accompanied His Holiness. The delegation consisted of: His Eminence Anba Saweros, General Bishop and Administrator for New Monasteries for the Coptic Orthodox Church, Rev. Fr. Angelos, Papal Secretary, and Dr. Gerges Saleh, the ecumenical representative of the Coptic Orthodox Church, and Seminarians of the Coptic Orthodox Church.

His Holiness Pope Tawadros II, Pope of Alexandria and Patriarch of the See of St. Mark for the Coptic Orthodox Church, celebrated the First Holy Qurobo in the Cathedral last Christmas.

بعدها، قام قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بزيارة كاتدرائية ميلاد السيد المسيح في العاصمة الإدراية الجديدة بمصر.

رافق قداسته نيافة المطران مار تيموثاوس متى الخوري النائب البطريركي في أبرشية دمشق البطريركية وفي مصر، والأب الربان جوزف بالي، السكرتير البطريركي ومدير دائرة الإعلام، والأب الربان فيليبس عيسى، كاهن كنيستنا في مصر.

كما رافق قداسته وفدٌ من الكنيسة القبطية ضمّ نيافة الأنبا ساويرس الأسقف العام والمشرف على دير الأنبا موسى بالعلمين وديرالأنبا توماس بالخطاطبة، والأب القس أنجيلوس سكرتير قداسة البابا تواضروس الثاني، والدكتور جرجس صالح، منسق العلاقة بين الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وكنائس الشرق الاوسط، وطلاب الإكليريكية اللاهوتية للكنيسة القبطية.

يُذكر أنّ الكاتدرائية تُعتَبَر الأكبر في الشرق الأوسط، وكان قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قد احتفل بأوّل قدّاسٍ إلهيٍّ على مذبحها يوم عيد الميلاد المجيد المنصرم.

 

التعليقات

أخبار ذات صلة

صفحتنا على فيسبوك

آخر التغريدات