من سيناء الى تل بسط” رحله مقدسة”

 

كتب: نادية فرج

قام كورال ابتدائى بكنيسة السيدة العذراء والانبا رويس بحدائق الاهرام بعرض اوبريت رحلة الاطهار ، بقيادة فيوليت يوسف ،
وذلك بحضور عدد كبير من الاباء الكهنة ، وعلي راسهم القمص اسحق لبيب ، والقس ابونا كبريانوس القس قولته .
وجاء قصة الاوبريت ، انها تروي معجزات زيارة العائلة المقدسة لارض مصر ، وكيف ان ارض مصر تباركت بتلك الزيارة ، وتبدأ احداث الاوبريت بظهور نيافة الانبا ثاؤفيلوس الاسقف ال ٢٣ ، حيث ظهرت له العذراء مريم وروت له احداث الرحلة حيثوا تبدا الرحلة من سيناء ، الى تل بسطا اللي تسلسل الاحداث ، وحتى درونكة بأسيوط .

وتروي مقطتفة من معجزات تلك الزيارة المقدسة ، وقد بداء الاوبريت بمعجزة البطيخ .حيث زارت العائلة المقدسة ارض زراعية ،
وقالت: العذراء لصاحب الارض عندما يأتى جنود هيرودس يسالوا عننا قل لهم لقد جاءوا هنا وقت زراعتى لبذور البطيخ ، وثانى يوم حدثت المعجزة حيث اثمرت الارض بطيخ في حين انه يأخذ ثلاثه أشهور للزراعة .
ثم معجزة العجين وكيف انه لم يخمر وحتى الان لا يخمر عجين بسبب ان الاهالى رفضوا يعطوا عجين للعذراء مريم لتأكل الطفل يسوع ويوسف النجار في حارة عيد بالمطرية يوم في السنة ،

وتتوالى المعجزات في كل بلد تطأ أقدامهم فيها ، مثل معجزة تفجير نبع المياه في تل بسطا ، حيث رفض الناس يسقوا العذراء ، فضرب يوسف النجار بعصاه الصخرة فتفجرت منها المياه وشرب الطفل يسوع والعذراء ويوسف النجار ،

معجزة تكسير التمثال الاله حتحور اله فرعونى قديما، كانوا الفراعنة يعبدوا الاوثان ويسوع عندما دخل تلك البلد تكلم الشيطان من خلال التمثال ونطق باسم يسوع ،

ثم معجزة جبل الكف حيث كانت العائلة تسير بمركب في النيل ، بجانب جبل وسقطت صخرة من اعلى الجبل ووقعت على كف الطفل يسوع وأوقفها وانطبع كف المسيح عليها والصخره حاليا فى متحف بفرنسا .

معجزة يوسي ، هذا الذى كان يتبع العائلة لكى يحذرهم من جنود هيرودس وعندما وصل لدرونكة اخر محطة للعائلة المقدسة لكى يحذرهم قال : له الطفل يسوع لقد تعبت لاجلنا كثيرا حان وقت راحتك وذهب يوسي لينام وصعدت روحه للسماء .

وقام بالاشتراك في العمل ، عدد كبير من الخدام “تاسونى امانى ،تاسونى رشا ،انكل مينا
،انكل شريف،تاسونى جاكلين ،وامل، ديكور مهندس اندرو ،تسجيل صوتى ريمون صوت،تصوير : نادية فرج”

التعليقات

أخبار ذات صلة

صفحتنا على فيسبوك

آخر التغريدات