الصحة: خطوات سريعة لتنفيذ مبادرة الرئيس للكشف المبكر عن الفشل الكلوى

ارشيفيه
أكدت وزارة الصحة والسكان، ضرورة الارتقاء بمستوى التعليم الطبي المهني في مصر خاصةً في ظل ما تشهده مصر حالياً من طفرة طبية أشادت بها المنظمات الدولية ومنظمة الصحة العالمية، مشددةً على أن التدريب المستمر للأطباء والفريق الطبي يأتي ضمن أولويات القيادة السياسية.
جاء ذلك خلال توقيع مذكرة تفاهم بين كل من الزمالة المصرية التابعة لوزارة الصحة والسكان وقسم الدراسات العليا للتعليم الطبي بكلية طب جامعة هارفارد الأمريكية، وذلك للمشاركة في البرنامج التدريبي لتدريب المدربين بالزمالة المصرية ضمن استراتيجية الوزارة للنهوض بالتعليم الطبي المهني، وذلك بمقر أكاديمية الأميرة فاطمة للتعليم الطبي المهني “المقر الجديد للزمالة المصرية” “المعهد القومي لتدريب الأطباء” سابقاً.
وأشارت وزارة الصحة، إلى أن البرنامج التدريبي، يتضمن نوعين من التدريب الأول إعداد مدربين لأطباء الزمالة المصرية بالتعاون مع جامعة هارفارد الأمريكية وتضم الدفعة الأولى ٢٠٠ “مدرب” وتستمر لمدة ٩ أشهر، على أن تبدأ الدفعة الأولى بالتدريب في شهر ديسمبر المقبل، والآخر يتضمن التدريب في مجال الأبحاث الإكلينكية لأطباء وزارة الصحة والسكان.
وأشادت وزارة الصحة والسكان بالتعاون المثمر بين الوزارة وجامعة هارفارد، مؤكدةً أن الجامعة ستقدم كافة سبل الدعم للزمالة المصرية من برامج تدريبية لرفع كفاءتهم الطبية المهنية، لافتة إلى أن التعاون سيستمر لمدة ٣ سنوات، مؤكدة على اأهمية وضرورة البحث العلمي كجزء من برامج التدريب.
 وكشفت الوزارة عن الاستعداد لإطلاق مبادرة رئيس الجمهورية للكشف المبكر عن الفشل الكلوي تحت مظلة “١٠٠ مليون صحة”، وفقاً للتكليفات الرئاسية في هذا الشأن، مشيرةً إلى مضي الوزارة في اتخاذ خطوات جادة وسريعة لوضع الخطة التنفيذية للمبادرة، لتنفيذها على غرار مبادرة القضاء على فيروس سي والكشف عن الأمراض غير السارية.
وفيما يخص المشروع القومي للتأمين الصحي الشامل الجديد، قالت الوزارة ” نتحرك بخطى أسرع من الجدول الزمني المقرر، بهدف شمول كافة المصريين تحت مظلة التأمين الصحي الجديد”، حيث تم إطلاق المنظومة بمحافظة بورسعيد، وجاري تمهيد المنشآت الطبية، وتسجيل المواطنين بـ5 محافظات أخري وهي “الأقصر، جنوب سيناء، أسوان، الإسماعيلية، السويس” في إطار تطبيق المرحلة الأولى من المنظومة الجديدة، حيث سيتم التشغيل التجريبي لمحافظتي الأقصر وجنوب سيناء في شهر مارس 2020، طبقا لتوجيهات القيادة السياسية،على أن يتم استكمال باقي محافظات المرحلة الأولي قبل انتهاء عام 2020.
وأشارت الوزارة إلى النجاح الكبير الذي تحققه مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي لعلاج مليون أفريقي من فيروس “سي”، حيث تلقت الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الصحة والسكان خطاب شكر من الحكومة التشادية على ما قدمته مصر، في مسح وعلاج مواطني دولة تشاد، حيث تم إنشاء 11 مركزاً لمسح وعلاج فيروس سي وبي بتشاد، إضافةً إلى العديد من المراكز التي تم افتتاحها بدولة جنوب السودان، موضحة أن المبادرة مستمرة وسوف يتم إطلاقها في دولتي إريتريا وأوغندا خلال الأيام القليلة القادمة، لافتةً إلى إستكمال المبادرة الرئاسية في عدد من الدول الأفريقية الصديقة.

التعليقات

أخبار ذات صلة

صفحتنا على فيسبوك

آخر التغريدات