تشييع جثمان الاعلامية السودانية رتاج الاغا سندريلا النيل الازرق

نازك شوقى

شيّع امس جثمان الإعلامية “رتاج الآغا“، إلى مثواها الأخير وسط حالة كبيرة من الحزن وسط حضور العديد من محبيها وأهلها وصديقاتها الإعلاميات، خاصة أنها توفت في عمر صغير عن عمر 27 عاما، وبعد زواج استمر عاما واحدا، وكانت حاملا في طفلها الأول.

كما حضر الجنازة وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح، وبرفقته وكيل الوزارة الرشيد يعقوب، وحسن فضل المولى مدير قناة النيل الأزرق، إلى مقابر الشجرة في الخرطوم.


وحسب ما ذكرت مواقع محلية سودانية، فقد دخلت رتاج صباح الثلاثاء الماضي مستشفى دريم بعد إصابتها بمرض الدسنتاريا مصحوبًا بإسهال واستفراغ، حتى تعرضت لحالة تسمم غذائي نتج عنه هبوط حاد في الدورة الدموية، ما أدى إلى وفاتها.


تعد ” رتاج الاغا” من جيل الاعلاميات الفذ، اللاتي وضعن بصمتهن بالأداء المتميز على الشاشة الزرقاء، ونالت شهرة واسعة في أوساط
المجتمع.


قدمت الفقيدة عدداً من البرامج على قناة “النيل الأزرق” كان أبرزها برنامج “ما في مشكلة” الذي حظي بمتابعة و مشاهدة عالية.

وتميزت رتاج السيدة الثلاثينية بحس إنساني وكانت دائمة التعاطف مع الضعفاء والمرضى، وقبل وفاتها بأيام بعثت ريتاج برسالة إلى محبيها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، في مناسبة عيد الحب، تبث فيها الأمل وطالبت بالاهتمام بمرضى السرطان أسوة بالاهتمام بعيد الحب ”
ويذكر أن تأخرت مراسم الدفن حتى جاءت والدتها
بسبب بُعد المسافة، إذ تُقيم في مدينة شندي، والتي دخلت فى نوبات من النواح والبكاء.

 

التعليقات

أخبار ذات صلة

صفحتنا على فيسبوك

آخر التغريدات