أزمة نفسية لمدعي محاربة السرطان بعد حبسه

نازك شوقى

في مشهد درامي وأثناء جلسة الاستماع بالنيابة العامة، على إثر التحقيقات مع محمد قمصان “مدعي محاربة السرطان”، التقت إحدى محاربات السرطان وهي حنان محمد العزب مع المتهم، وحدث بينهما لقاء استمر لدقيقة واحدة، نتج عنه بكاء “قمصان”مشيرا إلى أن مستقبله دمر، وعليهم التنازل عن القضية من أجل ألا يضيع مستقبله.

وقالت العزب أنها لم تستطع السيطرة على نفسها من عدم البكاء بسبب طريقة مناشدته لها من أجل التنازل، مؤكدة أنها كانت تدافع عنه ولكن ما فعله وسببه من جرح لمرضى السرطان لا يمكن السكوت عنه.

من جانبها قالت هند عجور، مقدمة أول بلاغ ضد محمد قمصان، مدعي محاربة السرطان، إنها تطلب من الجميع الدعاء له فبعد أن رأته، وهو في حالة نفسية غير جيدة، فإنها تطلب الدعاء له فهو في محنة كبيرة، مؤكدة أنها لم تكن تتمنى أن تصل لهذه المرحلة، ولكنه هو من وضع نفسه في هذا الموقف الصعب.

وأظهرت تحريات المباحث التي أجراها الرائد أحمد أبو عريضة، تحت إشراف العقيد أحمد سكران، رئيس فرع البحث الجنائي بغرب كفر الشيخ، ادعاءه لمرضه بالسرطان على غير الحقيقة، وأثر بالسلب على علاج محاربين السرطان.

وواجه المستشارُ يحيى السقعان رئيس نيابة دسوق، تحت إشراف المستشار أشرف ربيع المحامي العام الأول لنيابات كفر الشيخ، المتهمَ بالبلاغات الموجهة ضده وكذلك تحريات المباحث، ليصدر بعدها قرار بحبسه.

أمرت النيابة العامة بمركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ، حبس محمد قمصان، مدعي محاربة السرطان، 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وكان محمد قمصان مدعي الإصابة بمرض السرطان، قد اعترف أمام المستشار يحيي السقعان رئيس نيابة دسوق، بأنه ليس مريضا بالسرطان، وأنه قام بفعل ذلك بهدف الشهرة، مضيفا أنه قام بحلق رأسه لإثبات الإصابة بالمرض، على خلاف الحقيقة.

كما تباشر نيابة دسوق، التحقيق مع محمد قمصان، 20 سنة، الشهير بـ”متحدي السرطان”، لمناقشته في مدى صحة ادعاء إصابته بالسرطان من عدمه، بالإضافة للاستماع إلى هند عجور، أخصائية تخاطب في المحضر المقدم منها، والذي تتهمه فيها بتهديدها.

 

 

 

التعليقات

أخبار ذات صلة

صفحتنا على فيسبوك

آخر التغريدات