فجر السعيد و نجلاء فتحي ، وكأن في قلبها لها الثأر ؟!

نجلاء فتحي ، وفجر السعيد

كتبت / أمل فرج

لماذا تصر فجر_السعيد على النيل من علامات السن على #نجلاء_فتحي ، وكأن الفجر ابنة العشرين ؟ ! وهل أصبح السن مجالا للمعايرة ؟ ! إذا فجميعنا معابون !

وهل حكمت هذه الفجر على من كبر بالسن بضرورة الانزواء ، والتواري عن العالم ، كأنما أصابه العار ! إن كانت تدعو الناس للاضطراب ، وأمراض النفس ، وعدم الثقة بها ؛ فنحن شعوب تثق تماما بأن الثقة بالنفس في كل سن وكل حال فطرة فطرنا عليها ، كما أننا متصالحون مع أنفسنا ، لا تشغلنا توافه نندهش أننا نضطر للرد عليها ؛ فقط إحقاقا للحق ، لمن خجل أن يسترده لنفسه ، ولا نرى ما يخجلنا ولا شيئ يخجل ، إنما هي سنة الله التي ستسير عليكِ ، وغدا سنراكِ في مثل سن نجلاء فتحي ، ولكن لن نسخر منكِ ونتطاول علي شيخوختك ، لأن لا مجال لذلك أساسا ، ولأن الأدب والاحترام فضيلة ، وليتك انشغلت بأمور أكثر قيمة ، أو حاولت الإصلاح من نفسك ، بدلا من انشغالك بعيوب غيرك ” يا ست الحسن والشباب ” ، وإني لأرى نجلاء فتحي أجمل ممن يتطاولون عن الشيخوخة وهم في عز الشباب ، وطبعا لست ِ أنت يا فجر ، فأنت لست في عز الشباب ، وأعتقد أنك تخطيتِ الكهولة ؛ إذا أعتقد أنها سن الحكمة والاتزان ؟!

واصلت الكاتبة الكويتية، فجر السعيد، هجومها الغاشم وسخريتها من الفنانة القديرة نجلاء فتحى، عبر حسابها الشخصى بموقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، ولم تكتف بالنيل من شخصية الفنانة المصرية، بل حاولت كسب التعاطف والود بإقحام شخصية زوجها الإعلامى حمدى قنديل، فى الأزمة الأخيرة المفتعلة من ناحيتها.
وقالت “فجر”،: “نجلاء شخصية عامة معرضة للنقد حالها حال كل الشخصيات العامة، فأنا لا أعلم بأن الست نجلاء زوجة بطل ثورة يناير حمدى قنديل معصومة من الخطأ”.
فجر السعيد
وأضافت :”الرئيس مبارك وحرمه رغم كل ما طالهم من شتايم بالذات من نجلاء فتحي وزوجها لم أراكم تستقتلوا بالدفاع عنه ورد غيبته وغيبة حرمه، ومع ذلك راجعت بوستى لقيت إنى كلمتها بمنتهى الأدب وبكل الحب، ولو بعضكم منتظر مني بوست ثاني بنفس مستوى قباحة وسفالة وقلة أدب ردودكم لى مستعده أسردلكم بوستات طويله بحقائق دامغة عن تاريخها غير الفنى الذى رافق فترة اعتزالها الأولى وحياتها في باريس من أيام خاشقجى وباريس وماتلاهم ».

التعليقات

أخبار ذات صلة

صفحتنا على فيسبوك

آخر التغريدات