عبير حلمي تكتب : الحلوة أم الضفاير

طفلة بريئة …..

نامت وصحيت علي الحقيقة ….

مدافع رشاشه …..

حطام ودمار وعويل…..

غابت ضحكتها و ظهرت دمعتها

الطفلة اللي كانت عشر سنين …

بقت ولا كأنها في الخمسين…..

عدت إزاي السنين …..

في لحظ في غمضة عين……

الحزن والغم وشيل الهم …..

كبر للصبية العمر ……

وفجأة أم الضفاير وشعرها اللي في الهواء طاير

كبرت وعيونها كرمشت …..

 بقي شعرها شايب …..

يا خسارة علي براءة الطفلة

تحطم العمر مع الحيطان والجدران والمدائن

وبقي حطام القلب …..

أصعب من كل المشاهد …..

غيم الحزن ….وغاب نور الصبح

والليل طول ….الفجر مش طالع

فضلت الحلوه البريئة

بضحكتها الحلوه الجريئة

ترفع عينها للسماء …..

تصلي مؤمنه بربنا …..

أنه هيستجيب النداء …..

وهيرفع كل البلاء …..

وترجع ضحكت الجميلة

تقول بكره الشمس تطلع …..

علي رأس كل ظالم …..

تنور قلبه…….تصحي ضميره

في يوم مسيره يعرف دينه…..

يرحم أخوه ويترك بلده وبيته

وتعرف تنام أم الضفاير

وكأني ما حدث وما صار …..

ولا حدث ولا أبدااا صار …..

ويتحقق الحلم الجميل ….

بصلوة الطفلة البريئة ….

تنتهي كل الأحزان …..

ترجع للصبية السنين ….

تعيش طفولتها …..

وتنسي كل الآنين

أمين …أمين …أمين

التعليقات

أخبار ذات صلة

صفحتنا على فيسبوك

آخر التغريدات