غضب فتاة كندية لم تتمكن من رؤية والدها قبل وفاته بعد تطبيق قانون منع الزوار للمستشفيات ومتحدث الصحة يعلق

بعد منع الأسر، والعائلات من زياة أقاربهم، وذويهم في المستشفيات في مقاطعات عدة في كندا، تعالت شكاوى الأسر التي رحل بعض من أهلم داخل المشافي دون السماح لهم برؤيتهم في الساعات الأخيرة من حياتهم، وقد جاء هذا الإجراء من ضمن حزمة الإجراءات المتشددة لمنع استمرار التفشي الشرس لفيروس كورونا، وخاصة من ارتفاع الإصابات بمعدلات تنذر بالخطر الحقيقي لانتشار المتغير الأخير”أوميكرون”.

انتقدت أسرة في مونتريال سياسات المستشفيات الأخيرة، التي تمنع الأسر من زيارة أقاربهم بالمستشفيات، خاصة هؤلاء الذين يكونون على مشارف الموت؛ حيث منعت هذه الأسرة من رؤية والدهم قبل وفاته ، كما صرحت كريستينا بوكاردي ـ ابنة المتوفى بإحدى مستشفيات المقاطعة ـ وأضافت أن أسرتها توسلت للمستشفى للسماح لهم برؤية والدهم ، في ليلته الأخيرة، قبل الوفاة، ولم يسمح لهم.

بعدها تحدثت كريستينا بألم أن هذا القانون غير إنساني، ولا ينبغي أن يحدث، لقد ترك والدي منعزلا، ووحيدا، وعلق المتحدث باسم مجلس الصحة الإقليمي إنه لا يجب أن ننظر بشأن حالة فردية، ونحن نطبق التعليمات الحكومية، فيما يتعلق بالزوار للمستشفيات/ كما أشار إلى أنه قد يحدث أن تكون هناك استثناءات في بعض الحالات الإنسانية.

نقلا عن الأهرام الكندى

التعليقات

أخبار ذات صلة

صفحتنا على فيسبوك

آخر التغريدات