5 علامات تنذر بانهيار حياتك الزوجية

كثرت حالات الطلاق في الآونة الأخيرة، مما جعلنا ندرس تلك الظاهرة، ونتمعن في أسبابها، وخاصة أن الخاسر الأكبر في هذه الكارثة هم الأطفال، ولكن يوجد بعض العلامات التي تؤكد على قرب حدوث الطلاق، توضحها الخبيرة النفسية د. زينب المهدي.

الشجارات بين الزوجين على “أتفه الأمور” 

قالت د. زينب المهدي، “إن كثير من الأزواج يتشاجرون ويختلفون، ولكن ما يزيد عن حده ينقلب إلى ضده، بمعنى لو أن الخلافات زادت أكثر من الحد المسموح به، هذا يعني أنهم على أول طريق الانفصال، لأن تلك الخلافات تنتج من انعدام التفاهم بينهما، وهذا مؤشر قوي ينذر بالطلاق. 

الانفصال العاطفي أو الملل العاطفي

وأضافت أن من ضمن محاور نجاح أي زواج هي المودة بين الزوجين، والحب كنوع من العاطفة التي تدفعهم لتكملة الحياة معا،ً ولكن الملل العاطفي، وعدم الشعور برغبة الزوجين في تبادل المشاعر والعواطف، هذا الشئ يعتبر ثاني أهم المؤشرات الخطيرة التي تنذر بحتمية الطلاق.

 
خروج أسرار “الزوجية” لباقي أفراد العائلة

أوضحت أن كثير من “الزيجات” تنتهي بسبب خروج أسرار الزوجية لباقي أفراد العائلة، وهي في البداية تأتي من عدم نجاح الزوجين في التعامل معا، فكل منهم يشكو لأسرته وبالتالي الحياة الزوجية بينهم تصبح مستحيلة، لأن أهم ركن فيها هي الخصوصية.

 

عدم تحمل الزوجين بعضهما

وقالت إن من ضمن الأمور التي تنذر بالطلاق عدم تحمل الزوجين للأخر سواء من الناحية المادية أو الشخصية أو الصحية، بمعني كل مننا يأتي عليه وقت ويصاب بأزمة مادية والحياة الزوجية أساسها المودة والرحمة، ولكن نادرًا ما نجد هذا حاليًا ومن هنا عندما نجد الزوج أصيب بأزمة مادية أو صحية أو الزوجة فواجب على الطرف الآخر أن يتحمله ولو هذا شئ لم يحدث، فسوف يكون مؤشر خطير لاستحالة الحياة الزوجية بينهم. 

 

الخيانة الزوجية

أضافت أن هناك نسبة كبيرة من الأزواج، عندما يكتشفوا خيانة الطرف الأخر يصبح من المستحيل الحياة بينهما مرة أخرى.

التعليقات

أخبار ذات صلة

صفحتنا على فيسبوك

آخر التغريدات